الرئيسية » كتاب الثريا » مدونات الثريا (صفحة 3)

مدونات الثريا

الميكانزيماتُ الدفاعيةُ

د. جواد الشيخ خليل الميكانزيماتُ الدفاعيةُ يتعرضُ الإنسانُ لكثيرٍ من الضغوطاتِ؛ سواءٌ الاجتماعيةِ أو الأسريةِ أو الاقتصاديةِ أو على صعيدِ العملِ، وقد يصاحبُ هذه الضغوطاتِ أيضاً بعضُ العنفِ الموَجَّهِ ضدّه، ما يُحدِثُ له التوترَ وعدمَ الاتزانِ الانفعاليّ في كثيرٍ من تصرفاتِه، ولكنّ الإنسانَ _وبصورةٍ لا شعوريةٍ_ يحاولُ التخلصَ من هذا التوترِ ، ويعيدُ لنفسِه الاتزانَ الانفعالي  بتصريفِ وتفريغِ ما يقعُ ...

أكمل القراءة »

فسحة للأمل..

فسحة للأمل.. فيحاء شلش استيقظتُ في ليلةٍ ليلاءَ بعد رؤيةِ أحلامٍ ليست سعيدةً؛ أشعرُ بضيقٍ في التنفس، وبالكادِ أستطيعُ التقاطَ أنفاسي، بقيتُ أتقلبُ في فراشي، وأستعيذُ بالله من الشيطان الرجيم وأفكرُ في السببِ الذي جعلني أشعرُ بذلك؛ فلم أجدْ بالطبعِ إلا معاناةَ زوجي في إضرابِه المفتوحِ عن الطعامِ، لفترةٍ تجاوزتْ وقتَها( ٧٠ )يوماً. لم أفكرْ في تلك الأيام سِوى بطريقةٍ ...

أكمل القراءة »

مين أولى

مين أولى رشا فرحات قرأتُ قصةً على السريعِ لشخصٍ أُصيبَ بالشللِ، وقضى أربعَ سنينَ يَجمعُ( 22) ألفَ باوند تبرعاتٍ للعلاجِ! لكنه عَلِمَ عن طفلٍ معاقٍ يحتاجُ إلى عمليةٍ؛ فتبرّعَ بكاملِ المبلغِ له! وقصصاً شبيهةً بها عن أناسٍ أصيبوا في الحربِ الأخيرةِ على غزة؛ ولكنهم آثَروا غيرَهم لتحويلِهم للعلاجِ في مصرَ؛ لاعتباراتٍ رأوا أنها أولَى، وأنّ الآخَرَ أحقُّ بما هو موجودٌ!، ...

أكمل القراءة »

هيّا بنا نَدفعُ العجلةَ!

دعاء عمار: من المؤكّدِ أننا رأينا مرةً أو مراتٍ كثيرةً اللعبةَ الأبسطَ والأكثرَ تفضيلاً لدَى الكثيرِ من الأطفالِ، لعبةُ الدولابِ أو “العجلة” التي لا يَهمُ ما شكلُها أو لونُها؛ سواءٌ كانت مشتراةً بثمنٍ قلَّ أو كثرَ، أو كأكثرِ ما تكونُ عجلةُ سيارةٍ أو دراجةٍ معطّلةٍ، المُهمُ أنْ تبقى مندفعةً، يركضونَ خلفَها بضحكٍ ومرحٍ لا حدودَ له. حسناً… ما دخلُنا نحن ...

أكمل القراءة »

بيتٌ قوي شخصيةٌ قوية ومجتمعٌ سليم

بيتٌ قوي شخصيةٌ قوية ومجتمعٌ سليم بقلم: إبراهيم المدهون كلٌّ مِنا يعيش لحظات ألمٍ ومعاناة، وتداهمُه الضغوطاتُ إنْ كانت خارجيةً أو داخلية، موروثةً أو مكتسَبةً من خلال الحياة وتقلباتِها ، وهناك من يحوّلُ الآلامَ لآمالٍ، ومنهم من يحوّل الآمالَ لآلامٍ!، والمِنَحَ لمِحنٍ، بعكس من يستثمرُ كل مِحنةٍ وأزمة ليجعلَها مِنحةً يرتقي بها، ويصل لأبعدَ مما كان يتصور . البيتُ هو ...

أكمل القراءة »

الوطنُ حيثُ ينبضُ قلبُك..

أتحبينهُ صغيرتي؟ أيملأ قلبَكِ وسمعَكِ وعينَكِ ..؟ أرأيتِ ما فعله لأجلِك ؟ ألَمستِ طيبةَ قلبهِ وكرمَه ؟ أشعرتِ بحبهِ الذي رفرفَ فوقَ سمائنا ؟ أهداكِ وطناً تفخرين به .. وجمعَ حوله القلوبَ لتحميك.. وطوّقهُ بالأمنِ، وغمرهُ بالحياة .. كل هذا لك .. إنها ذكرى الاتحاد .. حينما تمرُ عليكِ قد تحتفلين .. وقد يُهدونك الألوانَ والبالونات .. وقد تمسكينَ بالأعلام ...

أكمل القراءة »

الاحترامُ أولاً ثُمَّ الحبُّ

بقلم أد. فتحية صبحي اللولو عادت الزوجة إلى بيتها باكيةً حزينةً؛ تشعرُ بغصّةٍ داخل قلبها، تختلطُ في عقلها كلُّ الأفكار، هل تهدمُ بيتها وتطلبُ الطلاقَ! لم تعدْ تستطيع الاحتمال لأسلوبِ زوجها في التعامل معها؛ خاصةً أمام الآخَرين!، فقد كانت في زيارة لبعض أقربائه، وفي أثناء الزيارة ، وفي كل مكان تتواجدُ به مع زوجها؛ بدأ بممارسة هوايتِه في احتقارها وإذلالاِها ...

أكمل القراءة »

ابتسمْ دائماً

ماذا تفعلُ حين تحاط بالسلبيين ؟ أولئك الذين ينطبعُ الحزنُ على وجوههم صباحَ مساء ، ومتى رأيتَهم سمعتَ شكواهم ، شئتَ أم أبيتَ، يُقبلون عليك كقنبلةٍ موقوتةٍ! تنتظرُ أيَّ سؤالٍ لتبدأ بسردِ مشكلاتِها ، وأصعبُ من هذا أنك حين تبتسمُ فيتهمونك باللامبالاةِ وبالتفاهةِ!! ، يجبُ أنْ تنفجرَ معهم؛ لتبدوَ ضمنَ نسقِهم منسجماً ومتماشياً، …   لقد نسي هؤلاء أنْ يبتسموا ...

أكمل القراءة »

احتراقٌ

قد تمرُّ علينا مواقفُ من الصعوبة، ما يجعلُها شرارةً لحريقٍ محتملٍ ، لكننا  نغضُّ الطرْفَ عنها متقلّدين بالصبر ومتجمّلين بالأناةِ ، فلو وقفنا على كل صغيرةٍ؛  لَما سلمَ لنا شيءٌ، ولَما بقي لنا شيء، فنختارُ لأنفسِنا موقفاً نائياً عن كل هذه الجلبةِ المحتملة ، وليس هذا ضعفٌ منا؛ بل على العكسِ من ذلك ، فأنت حين تحوّلُ عودَ الثقاب الأحمرَ ...

أكمل القراءة »