الرئيسية » أسرتي

أسرتي

بين الزواج التقليدي وزواج الحبّ..

إن الزواج إذا كان عن ميلٍ ورغبةٍ سابقةٍ بالحلال دون انحراف بالاتصال كان في ظلال (لم يُرَ للمتحابيْن مثلُ الزواج)، لكنه إذا كان متّكئًا على عصا العاطفة المجردة من العقل والذوق انقلبت حيةً تسعى تأكلُ الطرفين وتلدغُ الجانبين،

أكمل القراءة »

بشرى غير سارّة “إحصائية”!

في علاقاتكم “وأْتوا البيوت من أبوابها”!! بقلم : د. محمد عوض محاضر بجامعة الأقصى الزواج الذي ينشأ من الانترنت يُخْفق، لا سيما إذا طال مداه، وتواصل اثنان بما يسمّى الحبَّ والكلامَ الفارغ، ولعلّ هذا الإحصاءَ طبيعيٌّ في حالةٍ لم يبدأ صاحباها بإتيان البيوت من أبوابها، ويقول بعض هؤلاء: يظل الشكّ يساورنا؛ فمن يصنع هذا معنا غيرُ مأمونٍ أن يكونَ صنَعَه ...

أكمل القراءة »

الزواج بين الباءة والغنى.. هل يتعارضان؟!

د . محمد علي عوض – المحاضر بجامعة الأقصى. لا تعارض بين منع الزواجِ إلا بالباءةِ التي هي النكاح أو القدرة عليه، وقولِه تعالى: “إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ”؛ وذلك لأمورٍ: أولها:  الآيةُ أولُها “وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا…”، وهذا يعني أنّه إياكم أن يشغلَكم كونُ هؤلاء الذين أنتم أسيادُهم صالحِين عن السعيِ في ...

أكمل القراءة »

بطالةُ النظافةِ بين قَبول بمبدأ العمل ورفض لإهانتِها الشهاداتِ الجامعيةِ.

احلام العجلة في ظلِّ الظروفِ الاقتصاديةِ المتردّيةِ التي تعصفُ بقطاعِ غزة، وزيادةِ أعدادِ العاطلينَ عن العمل، وعدمِ حصولِ آلافِ الخريجينَ على فُرصِ عملٍ مناسِبةٍ لتخصصاتِهم الدراسية؛ يصطدمُ الخريجونَ بمشاريعِ التشغيلِ المؤقتِ “بطالةِ عمالِ نظافةٍ  للشوارع”، التي تمنحُها لهم المؤسساتُ المحليةُ والدوليةُ العاملةُ في غزةَ ؛ دونَ مراعاةِ قدراتِهم وشهاداتِهم الجامعية. طَمسُ التعليمِ : “السعادة” تجوّلتْ في مناطقَ متفرقةٍ في غزة ...

أكمل القراءة »