الرئيسية » أسرتي (صفحة 20)

أسرتي

لاءاتٌ تدمّرُ شخصيةَ طفلك

لا تقلْ لطفلك لا ترسمْ على الحائط! بل قل: ارسم على الورقِ، و عندما تنتهي سأعلقْ الرسمَ على الحائطِ أو الثلاجة . – لا تقل لطفلك: قمْ صلِّ و إلا ستذهبُ إلى النار، بل قل: تعال و صل معي لنكونَ معا في الجنة. – لا تقلْ لطفلك: قمْ رتّب غرفتكَ وألعابكَ، بل قل: هل تحتاجُ للمساعدةِ في ترتيبِ غرفتك، لأنك ...

أكمل القراءة »

الضحكُ مفيدٌ لصحةِ طفلك

ضحكةُ طفلك تعادلُ سعادتك وراحتَك، فرغم أنّ متطلباتِ الطفل قد تكونُ مرهِقةً ومتعِبةً بالنسبة للأمِّ والأب ، ولكنْ في اللحظة التي يسمعانِ فيها ضحكةَ طفلِهما تُجلجل ، سيشعرانِ بأنّ كل التعبِ والإرهاقِ كأنْ لم يكنْ . غالباً ما يكونُ للضحكِ نفسُ التأثيرِ الإيجابي النفسي والجسماني على الأطفالِ، مِثلَهم مِثلَ الكبارِ، أيضاً قبل أنْ يستطيعَ الطفلُ الكلامَ والتعبيرَ عن مشاعره ، تعدُّ حالتُه المزاجيةُ هي المؤشرُ ...

أكمل القراءة »

“هاشتاغات” مختلفةٌ للتعريفِ بالقضيةِ وتعزيزِ حقِّ العودة

خاص تحوّلتْ الكلماتُ الدلاليةُ المستخدَمةُ على شبكةِ التواصلِ الاجتماعي ‘تويتر’ والمُسمَّاةُ بالـ‘هاشتاغ’ الى واحدٍ من أهمِّ مؤشّراتِ الرأيِ العام ، ومن أبرزِ صورِ التضامنِ والتفاعلِ من قِبلِ الشبابِ الغزيّ مع القضايا الوطنيةِ والأحداثِ الجارية ، فيما ظهرتْ مواقعُ عالميةٌ متخصِّصةٌ؛ لاستكشافِ وقياسِ “الهاشتاغات” الأكثرِ إثارةً لاهتمامِ مستخدِمي ‘تويتر’ وتقومُ فكرةُ الـ’هاشتاغ’ على وضعِ كلمةٍ دلاليةٍ حولَ موضوعٍ مُعيَّن، وهو موضوعٌ ...

أكمل القراءة »

أَعطِها الأمانَ

بقلم أد. فتحية صبحي اللولو إنها دوماً تبحثُ عن الأمانِ والاستقرارِ، فهي دوماً خائفةٌ مرتبِكةٌ منذُ كانت طفلةً؛ تعرفُ أنها سوفَ تغادرُ بيتَ أسرتِها، وأنّ هذا البيتَ الذي نشأتْ وترَعرَعتْ فيه؛ ليس مستقرَّها، لذلك تشعرُ بالخوفِ والقلقِ من المستقبلِ المجهولِ، وطبيعةِ الحياةِ التي ستعيشُها مع إنسانٍ لم تألَفْهُ، ولم تعرِفْ طباعَه، ويستمرُ شعورُها حيثُ تتأثّرُ بتجارِبِ صديقاتِها وقريباتِها، وما تشاهِدُه ...

أكمل القراءة »

نظامُ “الدولفِين” لمساعدةِ المكفوفينَ في التجوالِ دونَ مساعدةٍ!

تقرير : السعادة دائماً وأبداً نجدُ في شبابِنا الفلسطيني العقولَ الواعيةَ المبتكِرةَ؛ التي تبحثُ عن كلِّ جديد ، أبحاثٌ ذاتُ أهدافٍ ساميةٍ وعريقةٍ ، ففي كلِّ خطوةٍ لهم؛ يبحثونَ عن حلٍّ لمشكلةٍ ما ، وبأقلِّ الإمكاناتِ وأبسطِها يُبدِعونَ ، لتَكونَ أفكارُهم شُعلةَ نورٍ تضيءُ طريقَ الكثيرِ، وتُدخِلَ الفرحَ والسرورَ إلى قلوبِهم ، فمِن فِكرةِ بحثٍ؛ خرجتْ إلى مشروعٍ  إنسانيٍّ مجتمعيٍّ ...

أكمل القراءة »

الدروسُ المستفادةُ من ممارسةِ طفلكِ للرياضةِ

تَمنحُ المنافساتُ والألعابُ الرياضيةُ المختلفةُ فرصةً للطفلِ لينموَ ويتعلّمَ، ويمكنُ للأمِّ أنْ تستغلَّ ممارسة طفلِها للرياضةِ؛ في تعليمِه بعضِ الصفاتِ الشخصيةِ المُهمة. وعلى سبيلِ المثال؛ فإنّ الطفلَ لكي يتعلمَ كيف يكونُ شخصاً بالغاً، يتحملُ المسئولية، فيجبُ أنْ يتعلمَ كيف يتصرّفُ بإيجابيةٍ؛ بعدَ الانتهاءِ من أيِّ مباراةٍ رياضية؛ سواءً كانت النتيجةُ الفوزَ أو الخسارةَ، ويتوقفُ الأمرُ على الأهلِ -الأب والأم – ...

أكمل القراءة »

الزواجُ عَبْرَ الفيس !

بقلم د. عطا الله أبو السبح حالاتٌ كثيرةٌ ،وفي بلدانٍ كثيرةٍ ، وفي كلِّ يومٍ،  بل في كلِّ لحظةٍ، يَتِمُّ التعارفُ بينَ فتياتٍ وشبّانٍ عبرَ شبكةِ التواصلِ الاجتماعيّ ( الفيس بوك ) تكونُ البدايةُ إعجاباً بالصفحةِ ، ثُم استعراضاً لِما ينشرُ  عليها ، ثُم السلام عليكم ،وعليكمُ السلامُ ، ثم كيف الأحوال ، كيفك ( بكلِّ اللهجاتِ المَحليّةِ وحتى الأجنبيةِ ...

أكمل القراءة »