الرئيسية » أسرتي » آباء و أمهات (صفحة 10)

آباء و أمهات

كيف تُغيّرينَ السلوكَ الأنانيَّ لدَى طفلِك؟

إعداد- إسراء أبو زايدة “أريدُها لي.. إنها لُعبتي.. لن أشارِكَه بها”، بكاءٌ وصراخٌ وأصواتٌ تعلو في المكانِ، طفلانِ يتشاجرانِ ويتعاركان بالأيدي.. كلُّ واحدٍ منهما يريدُ لُعبةَ الآخَرِ، ولا يريدُ مشارَكةَ غيرِه بألعابِه، إنها الأنانيةُ لدى الطفلِ، وهي أسلوبٌ يشكو منه الكثيرُ من الآباءِ، إذ يسبّبُ لهم الحرجَ بشكلٍ كبيرٍ، كما أنه يسبّبُ الضجرَ لهم؛ لعدمِ مقدرتِهم على التعاملِ الإيجابيّ مع ...

أكمل القراءة »

تَوقَّفي عن نَهرِ طفلِك بسببِ تساؤلاتِه الكثيرةِ

إعداد- إسراء أبو زايدة ماما لماذا اللهُ في السماء؟ بابا من أين جاءت أختي؟ تساؤلاتٌ بالتأكيدِ صادفتْ كلَّ أمٍّ وأبٍ، وتتزايدُ يوماً بعدَ يومٍ مع ازديادِ عُمرِ الطفلِ، وقد يصلُ الأمرُ بالوالدينِ إلى استخدامِ أسلوبِ النهرِ، وردِّ الفعلِ القاسي؛ بسببِ كثرةِ تساؤلاتِ الأطفالِ، والتي قد تزيدُ عن الحدِّ في نظرِهما، من هذا المُنطلَقِ نناقشُ أهميةَ تساؤلاتِ الأطفالِ، وكثرتَها وكيفيةَ تعامُلِ ...

أكمل القراءة »

عاداتٌ تجعلُ تربيتَك أكثرَ فاعليةً

إعداد- إسراء أبو زايدة أيّاً كان أسلوبُ تربيتِك لأطفالِك؛ فستَجدينَ هنالك اختلافاً بين أسلوبِك التربويّ، وأسلوبِ صديقاتِك وقريباتِك.. ورُبما والدتِك، فلِكُلٍّ مِنا أسلوبُه في التربيةِ، والذي يَجدُه فعّالاً وصحيحاً. ونتيجةَ التطورِ التكنولوجيّ، والانفتاحِ على العالمِ، نشأتْ أساليبٌ تربويةٌ كثيرةٌ؛ منها الصالحُ ومنها الطالحُ، وعليكِ عزيزتي حواء أنْ تغتنمي فرصةَ اختيارِ أسلوبِ تربيتِك لطفلِك؛ بما يتماشَى مع طبيعتِه ونمطِ حياتِه،  هنالك ...

أكمل القراءة »

مرحلةُ الطفولةِ المبكرة – إثباتُ الذاتِ وتأكيدُ وجودها

عندما يصلُ الطفلُ إلى نهاية العامِ الثاني، وبدايةِ العام الثالثِ تولَدُ ذاتُه، فيدركُ أنه شخصٌ آخَرُ منفصلٌ عن الأم، ويتزامنُ ذلك مع قدرتِه على استعمالِ اللغة، وظهورِ مجموعةٍ من السلوكياتِ التي تدلُّ على ميلهِ إلى إثباتِ ذاتهِ وتأكيدِ وجودها، من قَبيل: ُلكلمةِ (لا) بكثرةٍ، وميلُه للعنادِ والرفض، كرفضِ الطعامِ، ورفضِ لباسٍ مُعين، ورفضِ غسلِ اليدينِ بعد الأكلِ، ورفضِ النوم.. ميلُ ...

أكمل القراءة »

لاءاتٌ تدمّرُ شخصيةَ طفلك

لا تقلْ لطفلك لا ترسمْ على الحائط! بل قل: ارسم على الورقِ، و عندما تنتهي سأعلقْ الرسمَ على الحائطِ أو الثلاجة . – لا تقل لطفلك: قمْ صلِّ و إلا ستذهبُ إلى النار، بل قل: تعال و صل معي لنكونَ معا في الجنة. – لا تقلْ لطفلك: قمْ رتّب غرفتكَ وألعابكَ، بل قل: هل تحتاجُ للمساعدةِ في ترتيبِ غرفتك، لأنك ...

أكمل القراءة »

الدروسُ المستفادةُ من ممارسةِ طفلكِ للرياضةِ

تَمنحُ المنافساتُ والألعابُ الرياضيةُ المختلفةُ فرصةً للطفلِ لينموَ ويتعلّمَ، ويمكنُ للأمِّ أنْ تستغلَّ ممارسة طفلِها للرياضةِ؛ في تعليمِه بعضِ الصفاتِ الشخصيةِ المُهمة. وعلى سبيلِ المثال؛ فإنّ الطفلَ لكي يتعلمَ كيف يكونُ شخصاً بالغاً، يتحملُ المسئولية، فيجبُ أنْ يتعلمَ كيف يتصرّفُ بإيجابيةٍ؛ بعدَ الانتهاءِ من أيِّ مباراةٍ رياضية؛ سواءً كانت النتيجةُ الفوزَ أو الخسارةَ، ويتوقفُ الأمرُ على الأهلِ -الأب والأم – ...

أكمل القراءة »

دراسات تؤكّد ضرورة الرسم لطفلك

إذا وجدتِ طفلك مهتماً بالــ”شخبطة” على الورق أو على الحائط ، وتقومين بعقابه ، توقّفي عن فعل ذلك على الفور ! وشجّعيه على ممارسة هوايته؛ التي تعلّم الطفل التركيز في تفاصيل الأشياء ،حيث يعملُ الرسم على تنشيطِ المخ ، والعمل على توزيعِ الأفكار في لوحةٍ صغيرة، مما يزيدُ من نسبةِ ذكائه. وقد أثبتت الدراسات الحديثة؛ أنّ ذكاء الطفل يعتمدُ على ...

أكمل القراءة »

ذئاب بشرية تقتل براءة الطفولة و تستغل غفلة الوالدَين

تحقيق : أمينة زيارة هم أطفالٌ في ربيعِ العمر، لا يفقهونَ شيئاً في الحياة، ولا يفكّرونَ إلاّ في شيئينِ: “الَّلعب والحلوى” تَلمسُ البراءةَ في كلّ سَكناتِهم وحركاتِهم، ينطلقونَ بحريةٍ كالحمائمِ البيضاءِ دونَ قيود، ورغمَ كلِّ هذا؛ فهناك أيادٍ خبيثةٌ، ونفوسٌ دنيئةٌ، وذئابٌ بشريةٌ تستغلُّ غفلةَ الوالدَين، وتنتهكُ تلك البراءةِ، وتعتدي على أجسادِ ومشاعرِ أولئكَ الأطفالِ، دونَ أنْ تهتزَّ منهم شَعرةٌ، ...

أكمل القراءة »

الآباءُ المُدمِنونَ وصمةُ عارٍ؛ تقضي على مستقبلِ العائلةِ

السعادة _ آلاء عاطف النمر “أخفي وجهي بين تلك الوجوه المكتظةِ بالنظراتِ المصوَّبة لِعَينايّ , لم يتمكن غطاءُ وجهي من إخفائهما! لكي لا أتعثّر بحجارة طريقِ بيتنا الترابي الوعر , لذلك بتُّ أتعمّد الخروج من بيتنا والناس نيامٌ؛ لتجاوز الأحاديثِ الجانبية في طريقي القصير، حتى أصل الشارعَ العمومي؛ لأرتاد سيارةً توصلني لجامعتي التي بتُّ أكرهُ المداومةَ في أروقتها! رغم أنها ...

أكمل القراءة »