الرئيسية » أسرتي » آباء و أمهات (صفحة 3)

آباء و أمهات

انتبهي .. الهواتفُ الذكيةُ خطرٌ في أيدى أطفالِك !

تشيرُ الدّراساتُ إلى أنّ سيّئاتِ الهواتفِ الذّكيّةِ بيدِ الأطفالِ تفوقُ حسناتِه، ومن بينِ الأسبابِ التي ستَحثُّكم على إبعادِ الهواتفِ الذّكيّةِ عن أولادِكم منها : التأثيرُ السّلبي على النّوم: يشكّلُ النّومُ عاملًا أساساً لسلامةِ الإنسانِ البدنيةِ، الذّهنيةِ، والنّفسيّةِ؛( 85% )من المراهقينَ ينامونَ وبيدِهم الهاتفُ خوفًا من أنْ تفوتَهم أيُّ رسالةٍ قصيرةٍ قد تصِلُهم في أولى ساعاتِ الفجرِ؛ إلّا أنّ الحقيقةَ أنّهم ...

أكمل القراءة »

المولودُ الجديدُ عاداتٌ ونصائحُ لنومٍ عميقٍ

بمُجردِ أنْ ينتهي قلقُ وتَوترُ الحملِ والولادة، تدخلينَ في مرحلةٍ جديدةٍ تواجِهينَ فيها تحدياتٍ مختلفةً، ولكنْ كوني على يقينٍ بأنكِ قويةٌ وقادرةٌ على الثباتِ خلال الاختباراتِ الجديدة، وأحدُ هذه التحدياتِ هي نومُ طفلِك حديثَ الولادةِ. عاداتُ النومِ ليست ثابتةً؛ بل متغيرةً من طفلٍ لآخَرَ، لذا عليكِ بالصبرِ والهدوءِ حتى يهدأَ طفلُك، وينامَ خلالَ الثلاثةِ شهورِ الأولى، طفلُك سيحتاجُ للرَّضاعةِ كلَّ ...

أكمل القراءة »

هل طفلي ضعيفُ الشخصيةِ ؟

أنا أمٌ لطفلٍ يبلغُ من العمرِ ثلاثَ سنواتِ؛ لديهِ ابنُ عمٍّ أكبرُ منه ب ( 3 ) شهورٍ، ودائماً يضربُه.. وابني لا يستطيعُ أنْ يجاريه، ويأخذُ منه ألعابَه وحاجاتِه، وفي كلِّ مرةٍ يستسلمُ طفلي له، ويتركُه باكياً.. فأشعرُ أنّ ابني ضعيفَ الشخصيةِ، ويخافُ و لا يستطيعُ الدفاعَ عن نفسِه؛ مع أني دائماً أشجِّعُه وأعطيهِ الحنانَ والحبَّ.. كيف أتصرّفُ مع ابني ...

أكمل القراءة »

كثيرةُ الضربِ والشتمِ لأبنائي كيف أتغيّرُ ؟

أنا متزوجةٌ، ولديَّ أربعةُ أبناءٍ، مشكلتي أني كثيرةُ السبِّ والشتمِ والخصامِ واللعنِ والضربِ لأولادي؛ على أيِّ شيءٍ مَهما كان تافهاً! كثيراً ما أقولُ ليتني كنتُ عقيماً!، ليتني أموتُ وأتركُ أولادي! أحيانا أطردُهم من البيتِ؛ إذا اشتدَّ غضبي! حتى أنّ زوجي انزعجَ.. ووصلَ الحالُ بأولادي إلى أنهم لا يجلسونَ في البيتِ؛ بل يذهبونَ إلى الجيرانِ، أو إلى بيتِ جدِّهم.. فأرجو منكم ...

أكمل القراءة »

علِّميهِ الدفاعَ عن نفسِه ليواجَه مَن حولَه

في خِضَمِ انخراطِ طفلِك في المجتمعِ؛ قد يتعرّضُ لإساءاتٍ ممّن حولَه؛ من مواقفَ مُختلفةٍ يتعرّضونَ فيها للمشاكلِ، والإساءةِ الجسديّةِ والنفسيّةِ من قِبلِ الآخَرينَ، وأغلبُهم لا يستطيعونَ التعامُلَ مع هذهِ المشاكلِ وحلَّها، أو حتّى الدفاعَ عن أنفسِهم؛ لذلِكَ نَنصحُ الأهلَ بالتركيزِ على أطفالِهم وقدرتِهم على الدفاعِ عن أنفسِهم جسديّاً ونفسيّاً؛ لأنَّ هُنالِكَ أنواعاً من الإساءاتِ تحتاجُ إلى قوّةِ الشخصيّةِ لوَقفِها، والبعضُ ...

أكمل القراءة »

خطواتٌ لتعليمِ أطفالِك آدابَ المائدةِ

“التعلّمُ فى الصغرِ كالنقشِ على الحجرِ” مَثلٌ نردِّدُه كثيراً، ولكنْ في أوقاتٍ كثيرةٍ لا نستعينُ به! “السعادة” تقدّمُ لكِ مجموعةً من الخطواتِ البسيطةِ؛ لتعليمِ طفلِك الاعتمادَ على نفسِه في الأكلِ، واحترامِ آدابِ الطعامِ والمائدةِ. نصائحُ عن آدابِ المائدةِ… علّميها لطفلِك : عدمُ البدءِ بالأكلِ قبلَ أنْ يبدأَ الجميعُ: من أهمِ آدابِ المائدةِ؛ هو الانتظارُ حتى يبدأَ الجميعُ بالأكلِ سوياً. اجلسْ ...

أكمل القراءة »

علّمي طفلَك القراءةَ في سنِّ مبكِّر

“حبِّبي طفلك في القراءةِ من صِغرِه، إشترِي كتاباً أو كتابينِ، وورقاً مقوّي، وخلّيه معاه دايماً بيلعب بيه، ومحطوط جمبه بشكل شبه دائم ، قبل النوم دايماً افتحي الكتاب وتفرجيه الصور، وتقوليله أسماء الحاجات الموجوده في الكتاب، وأنتي بتشاوري عليها”. عند قراءتك للقصص، لا تلتزمي بالنصِّ الموجودِ، واستخدمي خاماتِ صوتِك من ارتفاعاتٍ وانخفاضاتٍ وتخيلاتٍ وأوصاف؛ فهو يعملُ على توسيعِ خيالِ طفلِك ...

أكمل القراءة »

طفلي دائم التذمر

أنا أمٌّ لثلاثةِ أطفال، أبلغُ من العمرِ( 35) عاماً، ابني الأكبرُ يبلغُ عشرَ سنواتٍ، ذكيٌّ جداً وفي نفسِ الوقتِ عصبيٌّ ومتذمِرٌ دائماً، وينعكسُ ذلك على تحصيلِه الدراسي؛ فتأتي شكاوَى مدرِّسيهِ في الفصلِ؛ بأنه رغمَ ذكائهِ إلاّ أنه عديمُ التركيزِ، كثيرُ العصبيةِ، وهذا يسبّبُ تراجُعَ مُعدّلِه المَدرسي… عجزتُ في كيفيةِ التعاملِ معه! أفيدوني؟ عزيزتي صاحبة المشكلة: قد يعاني ابنُكِ من مشكلاتٍ ...

أكمل القراءة »

كيف أنظّمُ وقتَ أطفالي

تنظيمُ الوقتِ من الأمورِ التي تعزّزُ الإيجابيةَ في الحياة، فالعيشُ بطريقةٍ غير منظّمةٍ؛ يجعلُ الشخصَ يعيشُ في فوضى وعدمِ استقرارٍ، كما أنّه سيُنسى الكثيرَ من الواجباتِ؛ لأنّه سيعتمدُ على عقلِه المليءِ بالأوامرِ، والعقلُ البشري لا يستطيعُ استيعابَ جميعِ الأمورِ وترتيبها؛ إذا لم ينظّمْ الشخصُ وقتَه، ويجعلْ لكُلِّ شيءٍ موعداً، كما أنّ تنظيمَ الوقتِ ينعكسُ على حياةِ الفردِ مع أسرتِه، ومن ...

أكمل القراءة »

نصائحُ لحمايةِ طفلكِ من الأمراضِ في المدرسةِ

مع بِدءِ موسمِ الشتاءِ، وكثرةِ الإصابةِ بالعَدوى؛ نتيجةَ تكاثُرِ الفيروساتِ، واقترابِ موسمِ الرشحِ والإنفلونزا؛ أصبح من اللازمِ توعيةُ الأطفالِ إلى ضرورةِ الاهتمامِ بنظافتِهم الشخصيةِ؛ لتَجنُّبِ  الإصابةِ بالأمراضِ المُعديةِ، التي يمكنُ أنْ تنتقلَ إليهم في الفصولِ الدراسيةِ نتيجةَ سوءِ التهويةِ. السعادةُ تُقدّمُ عزيزتي الأُم مجموعةً من النصائحِ تُساعدُكِ على حمايةِ طفلِك من الأمراضِ : تناولُ المياهِ : احرِصي على تعريفِ طفلِك ...

أكمل القراءة »