الرئيسية » أسرتي » آباء و أمهات (صفحة 5)

آباء و أمهات

أرشدني بالقدوة.. لا بالتلقين

والدي: "لا تعظني بالإرشاد والكلمات فما أحتاجه هو القدوة" جميل أن نغرس في أبنائنا القيم الحميدة التي تستقيم بها شخصياتهم، ويجابهون بها عوامل الفساد المختلفة التي أضحت خارج سيطرة البيت والوالدين، بما جلبته التكنولوجيا الحديثة الغنية بالغث والسمين، لكن المشكلة التي يقع بها كثير من الأهالي، آلية الغرس التي لا تخلو من الوعظ الجاد الذي يبعث الملل.

أكمل القراءة »

ألفاظك تصنع شخصية ابنك..

ذهب أحد التربويين في زيارة إلى مدرسة ابتدائية بدولة عربية، ودخل أحد الفصول وسأل التلاميذ سؤالاً غريباً، من منكم غبي لا يفهم..؟؟ والعجب أن بضعة تلاميذ رفعوا أيديهم.. "نحن".. وهنا ارتفع صوت بعض الطلبة ........

أكمل القراءة »

كيف تكتشفي ذكاء طفلك؟

أعده/ عبد الرحمن الطهراوي دقت المدرسة أجراسها وأذنت بميلاد عام جديد، لتشرق شمس الإبداع والتميز الذي لا يمكن تحقيقه دون تنمية قدرات الأبناء وذكائهم بمساعدة الوالدين، “الثريا” تحاول في زاويتها وضع أسس البناء السليم للتعامل مع الأبناء وآليات تنمية ذكائهم مع الأخصائية الاجتماعية والنفسية نجوى عوض. توجه عوض اهتمام الوالدين لحقيقة أن النمو العقلي لدى الطفل يبدأ قبل ولادته، حيث ...

أكمل القراءة »

ماذا سيقرأ أحفادي عن زماني

بقلم الكاتبة سميرة نصار منذ أن فُتحت أعيٌننا على نهار الحياة ونحن ننظر الى من سبقنا ومضى بتجاربه وقصصه وحكاياته والأصل ان التاريخ يضم بين أوراقه المرقمة والمصنفة بحقبه وأجياله المتتابعة دروساً وعبر للخلف وتاريخا للقراءة والعبر . ما أن يخطو الجيل خطواته حتى يهم وينظر خلفه فيجد مسافات شاسعة من الزمن وجبال عاتية من الأحداث وسدود ممتلئة بثقافات مختلفة ...

أكمل القراءة »

برمجةُ أطفالِك إيجاباً بالهمسِ أثناءَ النومِ

إعداد – إسراء أبو زايدة أصبحَ التعاملُ مع الأطفالِ في هذا العصرِ مُتعِباً؛ وخاصةً لدخولِ مؤثّراتٍ خارجيةٍ على تفكيرِهم، وأضحى من الصعبِ التعاملُ معهم بأسلوبِ (المُحايلة)، ولذلك سعى أخصائيونَ نفسيونَ لوسيلةٍ جديدةٍ يتِمُ من خلالِها برمجةُ الأطفالِ بتقنيةِ الهمسِ؛ حتى يتصرفوا بأسلوبٍ سليمٍ دونَ خوضِ مشاكلَ نفسيةٍ معهم، وبعدَ عدّةِ تجاربَ أثبتتْ هذه التقنيةُ نجاحَها مع حالاتٍ كثيرةٍ من الأطفالِ ...

أكمل القراءة »

أفلامُ الكرتونِ تمييعٌ لأخلاقِ الأطفالِ وتحريضٌ على مجتمعِهم

السعادة : خاص أصواتُ الصراخ والضجيجِ لأطفالها؛ لم يعدْ يحتملُ! فهي تريدُ أنْ تنجزَ أعمالها المنزليةَ قبل مجيء زوجِها، و تدريسَ أبنائها والعنايةَ بطفلها الصغيرِ.. فهي تعدُّ عقاربَ الساعة لعودةِ الكهرباء؛ كي تخمدَ هذه الضجةَ، وبصوتٍ عالٍ من أطفالها؛ أعلنوا وقت هدوئهم بضغطةِ زرٍ على رموت التلفزيون لقناة أحدِهم المفضلة، التي تعرضُ أفلاماً كرتونية على مدار الساعةِ، لتلقطَ أخته جوالَ ...

أكمل القراءة »

7 طرُقٍ فعّالةٍ لتحفيزِ قدرةِ دماغِ طفلِك

وِفقاً لعددٍ من مستشاري الأطفالِ، تُعَدُّ السنواتُ الستةُ الأولى من حياةِ طفلِك، الأهمَّ في حياتِه؛ فهي سنواتُ التكوينِ حيثُ يتعلمُ الطفلُ مهاراتِ الحياةِ. وفيما يلي طرُقٌ لتحفيزِ قدرةِ دماغِ طفلِك في هذه السنواتِ التكوينيةِ المهِمةِ : اللعبُ باليدينِ: يستجيبُ الأطفالُ بشكلٍ جيدٍ لتعلُّمِ الألعابِ البسيطةِ، استخدِمي الأصابعَ للعَدِّ أو اللعبِ. القراءةُ للطفلِ: اختاري كتباً مع صورٍ كبيرةٍ وملونةٍ، وأظهِري التعبيراتِ ...

أكمل القراءة »

بِرّوا البَنينَ!

أ. محمد علي عوض عضوُ الاتحادِ العالميّ لعلماءِ المسلمينَ إذا اتّفقنا أنّ “الذكوريةَ” حالةٌ؛ فسنراها يستقوي بظاهرِها و”عزِّها” الرجالُ على النساءِ، والكبارُ على الصغارِ، والمديرُ على الموظفينَ، والأعمامُ والأخوالُ على بني إخوتِهم وأخواتِهم، والجارُ المسنودُ على مكسورِ الظهرِ، والرئيسُ على المرؤوسِ، والشيخُ على المُريدينَ، والثَرِيُّ على الفقيرِ، حتى إنك ترى استطالةَ الفتاةِ بنتِ الستِّ على أخيها الذي لم يدخلْ مدرستَها ...

أكمل القراءة »

العنوسة أزمة مجتمعية تترك أثرها على الفتيات

تحقيق- أمل زياد عيد تخطّتْ “سناء” الثلاثين من عمرِها دون زواجٍ، حيث أنها ما زالت آنسةً في بيت أهلِها ، ولكنْ ما تتحمّله من ضغوطٍ وعقوباتٍ بسببِ تأخُرِها في الزواجِ؛ لا يتحمّلُه بشرٌ -على حدِّ وصفِها- فسؤال ” لماذا لم تتزوَّجي حتى الآن “؟ يلاحقُها في كلِّ مكان ، ونظراتُ الناس التي تَغلبُ عليها نظرةُ الشفقةِ والاستغرابِ من وقْفِ حالِها ...

أكمل القراءة »